"معًا ننصرها".. حملة عالمية لدعم القدس والضفة وفضح انتهاكات الاحتلال

انطلقت اليوم ضمن حملة "فلسطين بوصلتي"

أخبار فلسطيندولي

8/15/20231 min read

أطلقت الحملة العالمية "فلسطين بوصلتي"، يوم الثلاثاء، فعاليات أسبوع "القدس والضفة الغربية المحتلة" من مدينة إسطنبول، تحت شعار "معًا ننصرها"، بمشاركة عشرات المؤسسات العربية والدولية، وبحضور ثُلة من العلماء والشخصيات الفاعلة والمتخصصة في القضية الفلسطينية.

و"فلسطين بوصلتي" حملة إعلامية توعوية عالمية تهدف لدعم القضية الفلسطينية، وإعادة تفعيل دور الأمة تجاهها، وتوجيه البوصلة نحو قضايا القدس والضفة واللاجئين والأسرى والأسيرات في سجون الاحتلال الإسرائيلي.

وينظم هذه الحملة ائتلاف المرأة العالمي لنصرة القدس وفلسطين، وجميع أقاليم الائتلاف، والمؤسسات الشريكة البالغ عددها 48 مؤسسة، بمشاركة أكثر من 52 دولة من مختلف أنحاء العالم، مثل دول جنوب أفريقيا، أوروبا، المغرب العربي، موريتانيا، العراق وكردستان العراق.

دعم وإسناد

منسقة حملة "فلسطين بوصلتي" ناهد عصيدة تقول: إن "الحملة تأتي نتيجة استمرار الحصار المفروض على الشعب الفلسطيني، ووقف الاهتمام العالمي بالقضية الفلسطينية، وتأكيدًا على توجيه البوصلة نحو القضية الأم، كوننا نؤمن بأن الأمة شريكة في تحرير فلسطين".

وتضيف "في ظل تصاعد الانتهاكات والاعتداءات الإسرائيلية في الضفة والقدس، ومخطط الاحتلال لهدم المسجد الأقصى المبارك وبناء الهيكل المزعوم مكانه، وإحضار البقرات الخمس، ارتأينا إطلاق أسبوع القدس والضفة، والتحرك مبكرًا، لتوعية الأمة بما يحدث بحق الأقصى، وحتى لا يفيق العالم على إحراقه مجددًا أو هدمه".

ومن أهداف الحملة- كما تبين عصيدة- دعم ومساندة القضية الفلسطينية إعلاميًا وشعبيًا، وفضح سياسات الاحتلال وممارساته بحق الشعب الفلسطيني بالضفة والقدس وغزة، وتفعيل دور نساء الأمة بشكل كبير تجاه قضية فلسطين، وتوحيد جهود الأمة للتصدي للمشروع الإسرائيلي ومواجهة آثاره.

وتشير إلى أن أسبوع "القدس والضفة"، الذي يستمر حتى 21 أغسطس الجاري، يتناول تسليط الضوء على عدة مواضيع مهمة تتعلق بانتهاكات الاحتلال والاقتحامات والاعتداءات المتواصلة في الضفة والقدس، وعمليات التهويد، وأسرلة التعليم في القدس وبيان مدى خطورته.

ويتضمن نشر عدد من المواد والفيديوهات التوعوية، وانفوجرافيك، وانفو فيدو والبوسترات وقصص إنسانية في مختلف وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي، وإجراء لقاءات عبر القنوات التلفزيونية، ومن ثم إرسالها لكل مؤسسة ودولة مشاركة في الحملة، لأجل نشرها.

بالإضافة إلى تنظيم مجموعة من الفعاليات التضامنية وإطلاق المحاضرات والندوات والمبادرات التوعوية، وكذلك إجراء لقاءات إلكترونية وحضورية.

آليات جديدة

وتلفت عصيدة إلى أنه سيتم خلال الأسبوع، استضافة متخصصين من القدس والضفة للحديث عن القضايا التي يتناولها، بالإضافة إلى إرسال رسائل للمؤسسات الدولية والحقوقية الفاعلة للنهوض بآليات جديدة وتفعيلها للتصدي للمشروع الإسرائيلي وما يفرضه من واقع سيئ على الشعب الفلسطيني.

وضمن فعاليات أسبوع "القدس والضفة"، سيتم في 20 أغسطس التغريد على وسم "#معا_ننصرها"، حيث سيتم تجهيز ما يقارب 300 تغريدة باللغتين العربية والإنجليزية لنشرها في هذا اليوم، الذي يتزامن مع الذكرى الـ54 لإحراق المسجد المبارك.

وتتابع منسقة الحملة أنه جرى أيضًا، تجميع وتصميم 40 اقتباسًا من مختلف النخب والشخصيات البارزة والفاعلة والمتخصصة في شؤون القدس والضفة، وإرسالها لمختلف الدول لإعادة نشرها.

وتشير إلى أن حملة "فلسطين بوصلتي" كانت أطلقت في 15 مايو الماضي أسبوع قطاع غزة، تزامنًا مع ذكرى معركة "سيف القدس"، والعدوان الإسرائيلي الأخيرة على غزة.

وتوضح أن الأسبوع الثالث سيكون أسبوع "الأسرى والأسيرات" داخل سجون الاحتلال، وسينطلق في أكتوبر، تزامنَا مع ذكرى صفقة "وفاء الأحرار"، وذلك للحديث عن معاناتهم وأوضاعهم، وعن الاعتقال الإداري، وغيرها.

وأما الأسبوع الرابع للحملة، فسيكون أسبوع "اللاجئين الفلسطينيين"، وسينطلق في يوم التضامن مع الشعب الفلسطيني نهاية نوفمبر.

وتؤكد أن ائتلاف المرأة يسعى لأن تكون الأمة العربية والإسلامية حاضرة في كل مرحلة يتعرض لها الشعب الفلسطيني، ووقوفها إلى جانبهم ودعمهم وإسنادهم، وتحمل مسؤولياتها إزاء مواجهة المشروع الإسرائيلي، والأخطار المحدقة بالقضية الفلسطينية، ووجوب الدفاع عن بوصلة الأمة القدس.