تفاصيل وفاة المواطن شادي أبو قوطة وأهم ردود الفعل

تفاصيل وفاة المواطن شادي أبو قوطة

أخبار فلسطين

7/27/20231 min read

توفي المواطن شادي أبو قوطة (48 عاما) صباح اليوم الخميس، إثر سقوط جدار عليه خلال تنفيذ طاقم من بلدية خان يونس وأفراد من الشرطة حملة إزالة تعديات شرعت بها بلدية محافظة خان يونس، لفتح شارع في منطقة جورة العقاد بالمحافظة.

وحمّلت عشيرة السطرية – عائلة أبو قوطة في الوطن والخارج، بلدية خان يونس وعلى رأسها مازن الشيخ بصفته الوظيفية والعائلية وهو المسؤول المباشر عن هذا المشروع، وسائق الجرافة بصفته الوظيفية والعائلية، وعنصرا الشرطة المرافقان للجرافة المسؤولية الكاملة عن وفاة ابنهم المغدور شادي عطية عبد الحميد أبو قوطة.

وقالت العشيرة في بيان لها: “تفاجئنا بقيام الجهات الأمنية باستدعاء واعتقال عدد من أبناء العشيرة دون أدنى حق وبدون مبرر، بدلاً من مواساتنا في مصابنا الجلل وتحمل مسؤولية الحدث”، داعيا الجهات المعنية إلى تحمل مسؤولياتها حفاظاً على السلم الأهلي والمجتمعي.

وأكدت العائلة أنها لن تقوم بدفن المتوفي حتى الانتهاء من إجراءات التحقيق في الحادث والقصاص من القتلة في بلدية خان يونس.

و أكد محمد شقيق المتوفي أن طاقم من البلدية مصحوبة بجرافة وبأفراد من الشرطة توجهوا لمنزل شقيقه في شارع العقاد بمخيم خان يونس لإزالة التعديات، رغم انتزاع شقيقه قرار قبل أيام بوقف إزالة التعديات.

وشدد على أن لدى شقيقه قرار من المحكمة صادر منتصف الشهر الجاري 15/7 يقضي بوقف طواقم البلدية إزالة التعديات إلى حين النظر في القضية خلال جلسة أخرى، مشيرا إلى أن شقيقه حاول التفاهم معهم لإخراج حاجياته الموجودة في منزله لتنفيذ أمر الهدم، لكن لم يمهلوه وقت لذلك، فسقطت الجدار عليه.

وقال:” طلب شقيقي من طاقم البلدية وأفراد الشرطة إمهاله بعض الوقت لإزالة أغراضه من خلف الجدار التي جاءوا لهدمه، فقالوا له بدنا نهدم”، مشددا على أن شقيقه حينها لم يتوقع أن يعملوا على تنفيذ كلامهم، فسقطت الجدار عليه ما تسبب بوفاته.

وأوضح أن بالرغم من ادعاء البلدية أن إزالة التعديات بهدف اجراء عملية فتح وتوسعة لشارع العقاد، إلا منزل شقيقي لا يتسبب بأي ضرر أو خلل للشارع.